مـلـتـقـى الـتـدريـب الـعـربـي


العودة   ملتقـــــى التدريـب العربـى » ملتقى تدريـــب الصنــــــاعات التكنولوجيـــــة و الحرفيــة » صناعــــة الحديــــد والصلـــــب
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

صناعــــة الحديــــد والصلـــــب Iron and steel industry

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  post #1  
قديم 26-02-2009, 11:25 AM
وجيه الاشقر وجيه الاشقر غير متواجد حالياً
Senior Member
 
About
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 162
معدل تقييم المستوى: 6 @ 10
وجيه الاشقر is on a distinguished road
افتراضي الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة الخاصة بالمسابك


مقدّمة
هي وثائق (EHS) الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامةمرجعية فنّية تتضمن أمثلة عامة وأمثلة من صناعات محددة على الممارسات الدولية الجيدة في قطاع الصناعة 1 وحين تشارك مؤسسة واحدة أو أآثر من .(GIIP)المؤسسات الأعضاء في مجموعة البنك الدولي في أحد المشروعات ينبغي تطبيق الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة هذه حسب مقتضيات السياسات والمعايير التي تعتمدها تلك المؤسسة. وتستهدف هذه الإرشادات بشأن قطاع الصناعة أن يتم استخدامها جنباً إلى جنب مع وثيقة الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة، التي تتيح الإرشادات لمن يستخدمونها فيما يتعلق بالقضايا المشترآة في هذا المجال والممكن تطبيقها في جميع قطاعات الصناعة. وبالنسبة للمشروعات المُعقّدة، قد يلزم استخدام إرشادات متعددة حسب تعدد قطاعات الصناعة المعنيّة. ويمكن الاطلاع على القائمة الكاملة للإرشادات الخاصة بالقطاعات الصناعية على شبكة الإنترنت على الموقع:



وتتضمّن الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة مستويات الأداء والإجراءات التي يمكن للتكنولوجيا الحالية أن تحققها في المنشآت الجديدة بتكلفة معقولة. وقد يشمل تطبيق هذه الإرشادات في المنشآت القائمة وضع أهداف وغايات خاصة بكل موقع على حدة، مع اعتماد جدول زمني مناسب لتحقيقها.
وينبغي أن يكون تطبيق الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة بما يتناسب مع المخاطر والتهديدات المُحددة في آل مشروع، استناداً إلى نتائج التقييم البيئي الذي يأخذ في الاعتبار متغيرات آل موقع على حدة ومنها: الوضع في البلد المُضيف، والطاقة الاستيعابية في البيئة المعنيّة، والعوامل الأخرى الخاصة بالمشروع. آما يجب أن تستند تطبيق التوصيات الفنّية المحددة إلى الرأي المهني المتخصّص الذي يصدر عن أشخاص مؤهلين من ذوي الخبرة العملية.
وحين تختلف اللوائح التنظيمية المعتمدة في البلد المضيف عن المستويات والإجراءات التي تنص عليها هذه الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة، فمن المتوقع من المشروعات تطبيق أيهما أآثر صرامة. وإذا آانت المستويات أو الإجراءات الأقل صرامة من المنصوص عليه في هذه الإرشادات هي الملائمة – في ضوء أوضاع المشروع المعني – يحتاج الأمر إلى تبرير آامل ومُفصّل بشأن أية بدائل مُقترحة في إطار التقييم البيئي للموقع المحدد. وينبغي أن يُبيّن ذلك التبرير أن اختيار أي من مستويات الأداء البديلة يؤمّن حماية صحة البشر و البيئة

التطبيق
تحتوي الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة الخاصة بالمسابك على معلومات تتعلق بمشاريع المسابك ومنشآتها التي تعمل في سبك الفلزات الحديدية (الحديد والصلب) وغير الحديدية (غالباً الألمنيوم والنحاس والزنك والرصاص والقصدير والنيكل والمغنسيوم والتيتانيوم). ويتم سبك الفلزات غير الحديدية مخلوطة بعضها ببعض أو مخلوطة مع أآثر من أربعين عنصراً آخر لإنتاج طائفة آبيرة من السبائك غير الحديدية. وتتناول هذه الإرشادات صب قوالب الرمال، بما في ذلك تجهيز وتجديد رمال الصب، وسبك قوالب الألمنيوم والزنك والمغنسيوم تحت الضغط العالي أو المنخفض. وبالإضافة إلى تلك العمليات فإن هذه الوثيقة تتضمن بحث تقنية وهي لا تشمل المعالجة اللاحقة .(DISA) الديزاماتيكللمنتجات شبه النهائية. وهذه الوثيقة تم تنظيمها وفق الأقسام التالية:
القسم 1.0 - الآثار المرتبطة تحديداً بالصناعة وآيفية التعامل معها
القسم 2.0 رصد الأداء ومؤشراته
القسم 3.0 – ثبت المراجع ومصادر إضافية


1.0
الآثار المرتبطة تحديداً بالصناعة وآيفية التعامل معها

يعرض القسم التالي موجزاً لقضايا البيئة والصحة والسلامة ذات الصلة بالمسابك، والتي تحدث خلال مرحلة التشغيل، مع تقديم توصيات بشأن آيفية التعامل معها. وتتوفر التوصيات المتعلقة بالتعامل مع قضايا البيئة والصحة والسلامة المشترآة في معظم المنشآت الصناعية الكبرى أثناء مرحلتي الإنشاء



وإيقاف التشغيل في الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.
1.1


القضايا البيئية

تشتمل القضايا البيئية المرتبطة بهذا القطاع الصناعي أساساً على ما يلي:
الانبعاثات الهوائية
الفضلات الصلبة
المياه المستعملة
الضوضاء
الانبعاثات الهوائية
الغبار والجسيمات
يتولد الغبار والجسيمات عن آل خطوة من خطوات العمل، مع درجات متفاوتة من أآاسيد المعادن والفلزات (غالباً المنجنيز والرصاص) وأآاسيد الفلزات. وتنشأ انبعاثات الغبار عن العمليات الحرارية (مثل أفران الصهر) والكيماوية/الفيزيائية (مثل الصب وصنع القوالب) والأعمال الميكانيكية (مثل التعامل مع المواد الخام، غالباً الرمال، وعمليات الهزهزة والتشطيب).
وتشتمل توصيات المنع والسيطرة للحد من الانبعاثات المتفلتة على ما يلي:
استخدام نُظم نقل هوائية، وخاصةً في توصيل وتغذية المضافات إلى منطقة التجهيز والمعالجة؛



استخدام ناقلات مغطاة مزودة بنقاط توصيل محكمة ضد الغبار، وخاصةً عند إدخال الرمال إلى ورشة الصب؛
تنظيف سيور الرجع بأنظمة سيور النقل لإزالة الغبار العالق بها؛
استخدام مخازن داخلية أو مغطاة، أو، في حال ما إذا تعذر التخزين إلا في العراء، استخدام أنظمة رش المياه، أو مواد إخماد الغبار، أو حواجز الريح، أو غيرها من أساليب التخزين السليم؛
استخدام صوامع مغلقة لتخزين الكميات الكبيرة من المساحيق؛
الصيانة الدورية وتنظيف المكان باستمرار للحد من التسرب والتناثر والانسكاب في أقل مستوى.
في عمليات الصهر، تتفاوت انبعاثات الجسيمات، في شكل غبار وذرات معدنية وأبخرة من أآاسيد المعادن، تبعاً لنوع الفرن المستخدم والوقود والمعدن المراد صهره وخصائص الصهر. وتخرج أفران القبة (الدست) أآبر آمية من الجسيمات (مثل فحم الكوك والرماد المتطاير والسليكا والصدأ والحجر الجيري). وتفرز الأفران الكهربائية هي الأخرى الكثير من الجسيمات أثناء الشحن، وعند بداية الصهر، وعند الحقن بالاآسجين، وأثناء مراحل التنظيف وإزالة الرواسب الكربونية. وتقل معدلات الانبعاث في غيرها من أنواع أفران الصهر، وخاصةً أفران الحث.2 ويتراوح معدل الانبعاثات الناجمة عن صهر المعادن تبعاً للحمولة من مقادير لاتكاد تذآر بالنسبة لمعادن غير حديدية معينة إلى ما يتجاوز عشرة آيلوغرامات




لكل طن في حالة صهر الحديد الزهر باستخدام فرن القبة (الدست).
وتشتمل التوصيات بشأن ما ينبغي اتباعه من أساليب الوقاية من التلوث على ما يلي:
استخدام أفران الحث ما أمكن؛
ضرورة تفادي استخدام أفران القلب المفتوح التي لم تعد تعتبر من الممارسات الجيدة في صهر الصلب؛
تفادي استخدام تقنية أفران القبة التقليدية. وفي حال استخدام أفران القبة ينبغي الاستعانة بالتقنيات الحديثة لزيادة فعالية طاقة الفرن وتقليل الشحن بفحم الكوك، بما في ذلك:
استخدام الحقن بالاآسجين أو تعزيز لفح الهواء oالتسخين الشديد لهواء اللفح في الأفران العالية oاستخدام أفران قبة لاتحتاج لفحم الكوك حيث يتم oتسخين شحنة المعدن بواسطة احتراق الغاز الطبيعي
تنفيذ تقنيات بأفران الصهر تتيح تقليل استهلاك الطاقة (مثل ترآيب مواقد تعمل بالوقود المخلوط بالاآسجين، أو أسلوب رش الخبث بمادة رغوية في الأفران العالية، أو الحقن بالاآسجين، متى آان ذلك ممكناً)؛
ترآيب أغطية لتجميع الغاز المنبعث بالنسبة لأفران القبة، أو محابس غطاء سقفية بالنسبة للأفران الكهربائية، أو تغطية نواتج الصهر بالنسبة لأفران الحث من أجل تقليل الانبعاثات الشاردة؛ وقد يفيد ترآيب غطاء مناسب لسقف

رد مع اقتباس

Sponsored Links
  post #2  
قديم 26-02-2009, 11:28 AM
وجيه الاشقر وجيه الاشقر غير متواجد حالياً
Senior Member
 
About
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 162
معدل تقييم المستوى: 6 @ 10
وجيه الاشقر is on a distinguished road
افتراضي

الفرن في امتصاص ما يصل إلى
98 في المائة من غبار الفرن؛3استخدام تقنيات الحد من الغبار، وهو ما يشمل عادةً ترآيب مرشحات آيسية ومراوح للحد من الانبعاثات الناجمة عن عمليات الصهر. ويمكن استخدام مغاسل التنقية لامتصاص المرآبات التي تذوب في الماء (مثل ثاني أآسيد الكبريت والكلوريدات). وعادةً ما يتيح استخدام المراوح الدوامية آمعالجات مسبقة واستخدام المرشحات الكيسية تخفيض مستوى الانبعاثات إلى 10ملليغرام لكل متر مكعب أو أقل.4وتولد الكميات الكبيرة من الرمال التي تُستخدم في صب القوالب انبعاثات غبارية أثناء مختلف مراحل الصب، وتنتج جسيمات لا فلزية وجسيمات أآاسيد معدنية وحديد فلزي. وتنبعث الجسيمات غير المعدنية عن عمليات الصب والهزهزة والتشطيب.

وتشتمل توصيات الوقاية والسيطرة على الجسيمات الناشئة عن الصب والقولبة على ما يلي
:

استخدام تقنيات امتصاص الغبار (المرشحات الكيسية والمراوح الدوامية) بدلا من المغاسل، وخاصةً في محطات تجهيز الرمل الأخضر اللازم للصب. وتتيح الأساليب الجافة امتصاص الغبار بسهولة ونقله وإعادة تدويره في عملية خلط الرمال، وبذلك نتفادى تكوّن المخلفات السائلة الناتجة عن استخدام المغاسل.

استخدام مرشحات العادم، وخاصة في ورش الصب والتشطيب

استخدام مكانس شفط الهواء في ورش القولبة والصب؛

ترآيب وحدات إزالة غبار مغلقة في أماآن العمل.

أآاسيد النيتروجين
تنتج انبعاثات أآاسيد النيتروجين عن حرارة الأفران الشديدة وتأآسد النيتروجين
. وتتناول الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة أساليب منع تكون أآاسيد النيتروجين والسيطرة عليها. ويمكن تحقيق هدف الحد من الانبعاثات من خلال إجراءات أولية لتعديل طريقة العمل بدايةً وأساليب ثانوية لتخفيف الأثر في النهاية. وتتضمن أساليب منع التلوث والحد منه ما يلي:

تقليل نسبة الهواء إلى الوقود في عملية الاحتراق؛

استخدام تخصيب الاآسجين في عملية الاحتراق؛

استخدام مواقد منخفضة لآآاسيد النيتروجين في أفران إطلاق الوقود، ما أمكن ذلك؛

ترآيب ضوابط تحكم ثانوية (أساساً في أفران القبة والأفران الكهربائية والأفران الدوارة) مثل مواقد الحفز، مالزم الأمر.5الأآاسيد الكبريتية

يتوقف وجود الأآاسيد الكبريتية في غازات العادم المنبعثة من أفران الصهر على المحتوى الكبريتي بالوقود وفحم الكوك
. وتنتج انبعاثات ثاني أآسيد الكبريت عن غازات عادم أفران القبة والأفران الدوارة. ومن مصادر الانبعاثات الأخرى عملية
التقسية بالغاز التي تُستخدم في صنع القوالب وقلوب السبك باستخدام الرمل المتماسك آيماوياً، وفي صهر المغنسيوم
.

وتشتمل توصيات أساليب منع التلوث والحد منه لتقليل انبعاثات الأآاسيد الكبريتية على ما يلي
:

اختيار خامات وخردة تحتوي على نسبة آبريت منخفضة؛

استخدام وقود به نسبة آبريت منخفضة، مثل الغاز الطبيعي؛

ترآيب أنظمة غسيل للغاز قبل المغاسل الجافة آجزء من النظام المخصص لتجميع وإزالة الغبار.

أول أآسيد الكربون
أبرز مصادر أول أآسيد الكربون هي غازات العادم المنبعثة من أفران القبة والأفران الكهربائية
. ويرجع وجود أول أآسيد الكربون في غازات العادم المنبعثة من أفران القبة إلى عمل القبة نفسها. وفي الأفران الكهربائية يتولد أول أآسيد الكربون عن تأآسد الأقطاب الجرافيتية والكربون الناتج عن الحمّام الفلزي أثناء مراحل الصهر والتنقية. آما ينبعث أول أآسيد الكربون عندما تتلامس القوالب الرملية مع المعدن المنصهر أثناء عملية صب المعدن.

وتشتمل توصيات أساليب منع التلوث والحد منه لتقليل انبعاثات أول أآسيد الكربون على ما يلي
:

استخدام أفران الحث؛

تحسين الكفاءة الحرارية للعملية (مثل انتهاج أسلوب حقن الأآسجين أو مواقد الوقود المختلط بالأآسجين في أفران القبة
انتهاج أسلوب تغطية الخبث بمادة رغوية في الأفران الكهربائية؛

ترآيب غرفة لما بعد الاحتراق بوحدات إزالة الغبار بغازات العادم المنبعثة من أفران القبة والأفران الكهربائية؛

إحاطة خطوط صب المعدن بشفاطات مجهزة.

الكلوريدات والفلوريدات
توجد الكلوريدات والفلوريدات بكميات صغيرة في غازات العادم المنبعثة من أفران الصهر وتتولد عن الدفق الحراري
. وينبغي أخذ احتياطات منع انبعاثات الكلوريدات والفلوريدات والسيطرة عليها آجزء من تقنيات إزالة الغبار والمغاسل المرآبة للحد من انبعاثات الجسيمات وأآاسيد الكبريت.

المرآبات العضوية المتطايرة وغيرها من ملوثات الهواء الضارة
تنبعث المرآبات العضوية المتطايرة، التي تتألف في الغالب الأعم من مذيبات
(مثل البنزين والطولوين والبنزين الإيثيلي والزايلين) ومواد عضوية أخرى (مثل الفينولات والفورمالديهايد) بالدرجة الأولى عن استخدام الراتينجات والمذيبات العضوية، أو البطائن ذات الأساس العضوي في صنع القوالب. وقد تنطلق أيضا انبعاثات ملوثات الهواء العضوية الضارة أثناء صب وتبريد وهزهزة رمال الصب الخضراء أو قوالب الصب على البارد، وذلك نتيجةً لتحلل المرآبات العضوية بتأثير الحرارة (المضافات الكربونية
الداخلة في ترآيب قوالب الصب الرملية ومختلف مواد الربط اللازمة لتماسك القلوب
) أثناء صب المعدن.6وقد تتولد أيضاً عن أنظمة الصندوق البارد التي تستخدم مذيبات عضوية انبعاثات من المرآبات العضوية المتطايرة أثناء إنتاج القلوب وتخزينها. والنشادر هي أبرز هذه الانبعاثات، وقد تشكل خطراً محتملاً بسبب تدني عتبة رصد رائحتها والتدني النسبي لحد التعرض المسموح به. وتنبعث ملوثات الهواء التي قد تكون خطرة عند استخدام مواد ربط آيماوية أثناء التقسية (التصليد) والتبطين والتجفيف، بما في ،(mdi) ذلك الفورمالديهايد، وأيزوسيانات ديفينيل الميثيلينوآحول الأيزوبروبيل، والفينول، والنشادريات (مثل ثلاثي إيثيل النشادر)، والميثانول، والبنزين العطري، والطولوين، وحمض الكريسول، والنفتالين وغيره من المواد العضوية عديدة الحلقات، ومرآبات السيانيد.

وتشتمل توصيات الوقاية والحد من التلوث بالنسبة لانبعاثات المرآبات العضوية المتطايرة وغيرها من ملوثات الهواء الضارة على ما يلي
:7

تقليل استخدام مواد الربط والراتنجات من خلال تحسين ضوابط العمل والتعامل مع المواد في عمليات الخلط، ومن خلال التحكم في الحرارة؛

تحسين التحكم في درجة الحرارة أثناء صنع قلوب السبك؛

إحلال التبطين الكحولي محل التبطين المائي؛
استخدام مذيبات غير عطرية (مثل أملاح الميثيل أو السليكات العضوية المصنوعة من الزيوت النباتية) في إنتاج صندوق القلب؛

التقليل من غاز التقديد المستخدم في "مواد ربط الصندوق البارد"؛

تغليف آلات صنع القوالب والقلوب وآذلك مناطق تخزين القلوب؛

استخدام أنظمة الصندوق البارد (مثل تنشيط امتزاز الكربون، والحرق، والغسيل الكيماوي أو الترشيح البيولوجي) من أجل معالجة النشادريات المستنفدة؛

استخدام أنظمة تجميع (مثل الأغطية السقفية) لامتصاص المرآبات العضوية المتطايرة الناجمة عن تجهيز الرمل المتماسك آيماوياً، بالإضافة إلى الصب والتبريد والهزهزة. واستخدام الامتزاز لمعالجة الكربون المنشط، أو الأآسدة المحفزة، أو الترشيح البيولوجي، حسب الضرورة.

الديوآسين والفوران
8

قد تنطلق انبعاثات الديوآسين أو الفوران ثنائي البنزين ذي أثناء عمليات (pcdd/f) الروابط الكلورية المتعددةالصهر. وفي مسابك الحديد قد يتولد الديوآسين في أفران القبة والأفران الكهربائية والدوارة. وقد يتولد الديوآسين والفوران إذا ما وُجدت أيونات الكلور، والمرآبات الكلورية، والكربون العضوي، والمحفزات الوسيطة، والأآسجين، ومستويات حرارة معينة في نفس الوقت أثناء



رد مع اقتباس
  post #3  
قديم 26-02-2009, 11:46 AM
وجيه الاشقر وجيه الاشقر غير متواجد حالياً
Senior Member
 
About
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 162
معدل تقييم المستوى: 6 @ 10
وجيه الاشقر is on a distinguished road
افتراضي

العملية التعدينية. وتتضاءل بشدة مخاطر تكون الديوآسين في مسابك المعادن غير الحديدية.

ويتمثل الأسلوب الرئيسي لمنع انبعاثات الديوآسين أثناء مرحلة الصهر في الإحراق اللاحق لعادم غازات الفرن عند درجة حرارة تتجاوز 1200 درجة مئوية وإطالة أمد بقائها في هذه الحرارة لأقصى حد. وتكتمل العملية بسرعة الإطفاء آي يقل إلى أقصى حد الزمن اللازم لإعادة تكون الديوآسين. ومن بين التوصيات الأخرى:

استخدام خردة نظيفة في الصهر؛
حقن مساحيق إضافية (مثل الكربون المنشط) في تيار الغاز لامتزاز الديوآسين وإزالة الغبار بواسطة الترشيح بمصفاة نسيجية؛

ترآيب مرشحات نسيجية مزودة بنظام أآسدة تحفيزية.

الفلزات
ينبغي الحد من الانبعاثات الفلزية أثناء عمليات الصهر والسبك. وقد تنتج الانبعاثات الفلزية عن تكثف المعدن أثناء صب المعدن المنصهر في القوالب. وقد تحتوي الجسيمات في مسابك الحديد على معادن ثقيلة مثل الزنك (غالباً في حال استخدام خردة صلب مجلفن)، والكادميوم، والرصاص (من الخردة المطلية على سبيل المثال)، والنيكل، والكروم (هذان الأخيران في إنتاج سبائك الصلب) حسب درجة الصلب المنتَج والخردة المستخدَمة.

وقد تحتوي الجسيمات في حال إنتاج المعادن غير الحديدية على نحاس وألمنيوم ورصاص وقصدير وزنك. ويمكن أن يكون وجود المعادن في انبعاثات الجسيمات ملحوظاً بصفة خاصة أثناء أنشطة صنع السبائك وأثناء إدخال المضافات.

فعلى سبيل المثال قد تؤدي إضافة المغنسيوم إلى المعدن المنصهر لإنتاج حديد مطواع إلى ردة فعل تطلق أآاسيد المغنسيوم والأبخرة المعدنية.
وينبغي استخدام أساليب الحد من الغبار (التي سبق شرحها في قسم الغبار والجسيمات بهذه الإرشادات) في الحد من انبعاث الجسيمات المعدنية. وينبغي الحد من الانبعاثات المعدنية الغازية من خلال ترآيب مغاسل جافة وشبه جافة، بالاشتراك مع أساليب الحد من الغبار.

غازات الدفيئة (الاحتباس الحراري)

تعتبر عملية السبك آثيفة الاستهلاك للطاقة ومن أهم مصادر انبعاث ثاني أآسيد الكربون، الذي يرتبط في المقام الأول باحتراق الوقود. ويمكن أن نعزو استهلاك الجزء الأآبر من الطاقة إلى عملية الصهر (ما بين 40 و 60 في المائة من إجمالي الطاقة المستخدمة). وتتراوح آمية الطاقة اللازمة للصهر بين 500 و 1200 آيلووات/ساعة لكل طن من شحنة المعدن بالنسبة للفلزات الحديدية وبين 400 و 1200آيلووات/ساعة للطن بالنسبة للألمنيوم.

وتشتمل توصيات منع انبعاثات ثاني أآسيد الكربون والحد منها على ما يلي:9• إحلال أفران حث، أو أفران قبة لا تستخدم فحم الكوك، أو أفران قبة تعمل بحقن الأآسجين، محل أفران القبة التقليدية. استخدام آهرباء متوسطة التردد في أفران الحث؛

الحد من استهلاك الطاقة وزيادة آفاءتها من خلال إجراءات أساسية تشمل على سبيل المثال لا الحصر:

العزل الكافي للأسطح للحد من تشتت الحرارة؛ oالتحكم في النسبة الصحيحة لخلط الوقود بالهواء oلتقليل الأآسجين الزائد؛
تنفيذ أنظمة لاسترداد الحرارة. oاستغلال الخواص الحرارية للغاز المستعمل، من oخلال محول حراري مناسب، في إنتاج ماء ساخن وهواء ساخن و/أو بخار.

تطبيق أفضل تقنيات الاحتراق المتاحة (مثل تخصيب أآسجين هواء العصف، والتسخين المسبق للشحنة، والتحكم الآلي في خواص الاحتراق)؛

تطبيق ممارسات تشغيل المعدات وصيانتها، واجتناب التحميل الجزئي للمعدات.

التسخين المسبق للخردة قبل استعمالها؛
تقليل استهلاك الوقود في تسخين المغارف والمعالجة الحرارية للمعدن المنصهر باتباع ضوابط لاسترداد الغاز و/أو الاحتراق؛

اختيار وقود تقل به نسبة المحتوى الكربوني إلى القيمة الحرارية (مثل الغاز الطبيعي). وتقل انبعاثات ثاني أآسيد الكربون الناتجة عن احتراق الغاز الطبيعي بنسبة 60 في المائة تقريباً عنها في الفحم أو فحم الكوك.

وتتوفر معلومات إضافية عن التعامل مع غازات الدفيئة في الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.
الفضلات الصلبة
تشمل الفضلات الصلبة الرمال المستعملة، والخبث الناتج عن نزع الكبريت وعن الصهر، والغبار المتجمع من خلال أنظمة الحد من الانبعاثات، ومخلفات مقاومات الانصهار، والسوائل الكحولية للمغاسل والحمأة (أنظر قسم المياه المستعملة بهذه الإرشادات).

ومن بين الأساليب العامة للتعامل مع مخلفات المسابك اختيار وتصميم وبناء مناطق لتخزين المعادن والغبار المتجمع بالمرشحات ومخلفات مقاومات الانصهار والخبث والرمال المستعملة، مع المراعاة الواجبة للأوضاع الجيولوجية والجيومائية للموقع لمنع التلوث المحتمل نتيجة لغسل المعادن الثقيلة. وينبغي تصميم نقاط النقل ومناطق تخزين الكيماويات (مثل الراتنجات ومواد الربط) بحيث تقلل من خطر الانسكاب. وتتوفر إرشادات إضافية بشأن التعامل مع الفضلات الصلبة والخطرة والمواد الضارة بدليل الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.
الرمال المستعملة
تُعد الرمال المستعملة المتخلفة عن المسابك التي تستخدم القوالب الرملية من أبرز المخلفات من حيث الكمية.10وتشكل رمال القولبة وصنع قلوب السبك ما يتراوح بين 65 و 80 في المائة من إجمالي مخلفات مسابك الحديد. والرمل المتماسك آيماوياً من أجل صنع قلوب السبك أو قوالب الصب أشد صعوبة في إعادة استخدامه بكفاءة وربما نٌبذ آمخلفات بعد استعماله لمرة واحدة. وآثيرا ما ينطوي الرمل المتخلف عن مسابك النحاس والبرونز على خطر وينبغي التخلص منه باعتباره مادة خطرة.


رد مع اقتباس
  post #4  
قديم 26-02-2009, 11:48 AM
وجيه الاشقر وجيه الاشقر غير متواجد حالياً
Senior Member
 
About
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 162
معدل تقييم المستوى: 6 @ 10
وجيه الاشقر is on a distinguished road
افتراضي

وتشتمل توصيات المنع والسيطرة الخاصة بالرمال المستعملة على ما يلي:11

إعادة استخدام الرمل لأقصى درجة ممكنة داخل المنشأة
وينبغي التفكير في إعادة الاستخدام الخارجي للرمل oالمستعمل (على سبيل المثال آمادة خرسانية أو في رصف الطرق، وفي صناعة الطوب، والردم الخرساني، والردم الإنشائي)

وينبغي إعادة استخدام رمل المسابك الأخضر فور oإزالته عن القطعة المعدنية وإعادة تشكيله. وتتألف أساليب استعادة الرمل من إعادة تشكيل ابتدائية (مثل الهز أو التدوير أو الاسطوانة الدوارة أو اللفح بالهواء الساخن) وثانوية (مثل معالجة الرمل لإزالة مواد الربط الكيماوية، فضلاً عن المعالجات المكيانيكية والحرارية الباردة، أو الغسيل السائل. وتٌستخدم وحدات المعالجة الحرارية لإصلاح الرمل المتماسك آيماوياً).

الغبار المتجمع من معدات التخفيف
قد يحتوي الغبار المتجمع من معدات الحد من الانبعاثات على زنك ورصاص ونيكل وآادميوم ونحاس وألمنيوم وقصدير وآروم ومعادن أخرى، ويمكن تصنيفه آمخلفات خطرة. وعادةً ما يحتوي الغبار المتجمع في معدات الحد من الانبعاثات في مسابك المعادن غير الحديدية على مستويات من المعادن تكفي لجعل استخلاصها أمراً له جدواه الاقتصادية. وينبغي إعادة تدوير غبار المرشحات في الأفران إلى الحد الممكن عملياً. ويتيح ذلك استرداد المعادن عبر إعادة معالجة الغبار، ويقلل من ثَم من المخلفات التي ستذهب للردم.
مخلفات الخبث
عادةً ما يكون لمخلفات الخبث ترآيب آيماوي معقد وتحتوي على طائفة متنوعة من ملوثات المعادن الخردة. وربما تشكل نحو 25 في المائة من الفضلات الصلبة التي تخرجها المسابك. وعادةً ما يشتمل الخبث على أآاسيد معدنية ومقاومات انصهار منصهرة ورمال ورماد فحم الكوك (إذا تم استعمال الفحم). وربما تضاف أيضاً صهورات (مواد مساعدة على الانصهار) لإزالة الخبث من الأفران. وقد يكون الخبث مادة خطرة إذا احتوى على رصاص أو آادميوم أو آروم من الصلب أو المعادن غير الحديدية المصهورة.12

وتشتمل توصيات المنع والسيطرة الخاصة بالخبث على ما يلي:
ينبغي تقليل الخبث الناتج إلى أدني حد من خلال إجراءات لتحقيق التشغيل الأمثل، من بينها:

فرز الخردة لتحسين جودة المعدن وتقليل احتمال oخروج الانبعاثات وتكون الخبث الملوث. وتمثل خردة المنتجات الإلكترونية والخردة المطلية وخردة السيارات المستعملة مصدراً محتملاً للتلوث وينبغي فحصها بعناية وفرزها.

خفض درجة حرارة صهر المعادن oالاستخدام الأمثل للصهورات والبطائن المقاومة oللانصهار

ينبغي إعادة استخدام الخبث، وينبغي استخلاص المعادن ذات القيمة. وقد تشتمل بدائل إعادة الاستخدام، حسب

خصائص الخبث، على صناعة الطوب وطبقة الأساس لرصف الطرق والكتل الخشنة.
معالجة الحمأة
قد تحتوي الحمأة الناتجة عن معالجة المياه المستعملة على معادن ثقيلة (مثل الكروم والرصاص والزنك والنيكل) وزيوت وشحوم. ويمكن إجراء إعادة تدوير داخلي لجزء صغير من الحمأة الناتجة عن معالجة المياه المستعملة، غير أن الجزء الأآبر منها يستعمل آردم. وتعد إمكانية استخلاص المعادن منها أمراً جديرا بالنظر وينبغي تقييمها إما لإثبات إمكانية إعادة استخدامها أو لاستخدامها آبطائن أو جوانب للردم. وقد تتطلب إعادة استخدام الحمأة المرور بمرحلة سابقة على المعالجة، تتألف عادةً من الكبس والتجفيف والتفتيت. وتتوفر توصيات التعامل مع الحمأة الخطرة في دليل الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.
التخلص من النفايات
من بين القضايا البيئية المتعلقة بصناعة المسابك التي تثور عند وقف النشاط آيفية التخلص من المواد العازلة التي تحتوي على أسبستوس وتلويث التربة/المياه الجوفية في مناطق مثل مخازن الفحم والمواد الخام. وينبغي منع تأثير هذه الملوثات من خلال تطبيق ممارسات بيئية سليمة آما هو وارد في هذه الإرشادات. وللحصول على المشورة بشأن آيفية التعامل مع مثل هذه القضايا المتبقية التي ربما تسببت في تلوث الأرض والمياه الجوفية، يمكن الرجوع إلى الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.
المياه المستعملة
المياه المستعملة المتخلفة عن الاستخدامات الصناعية
أبرز استخدام للمياه في المسابك هو استخدامها في أنظمة تبريد الأفران الكهربائية (الحث والقوس الكهربائي) وأفران القبة، وفي أنظمة إزالة الغبار باستخدام المياه. وفي معظم المسابك يشتمل استعمال المياه على عملية إعادة تدوير داخلية للماء تؤدي لتقليل آمية المخلفات إلى أدنى حد. وقد يؤدي استخدام أساليب إزالة الغبار باستعمال المياه إلى زيادة آمية المياه المستخدمة وما يستتبع ذلك من مخلفات يتعين التخلص منها. وفي صنع القلوب، حيث تُستخدم المغاسل، تحتوي سوائل الغسيل الناتجة عن صنع القلوب بطريقة الصندوق البارد أو الصندوق الساخن على نشادريات قابلة للتحلل بسهولة. وفي عملية سبك القوالب تحت ضغط عال يتكون تيار من المياه المستعملة التي تحتاج إلى معالجة لإزالة ما بها من مرآبات عضوية (مثل الفينول والزيوت) قبل التخلص منها. وقد تنتج مياه مستعملة تحتوي على معادن وشوائب عالقة إذا ما تم تبريد القالب بالمياه. آما قد تنتج أيضاً مياه مستعملة تحتوي على شوائب عالقة أو ذائبة وشيء من الحموضة إذا ما استُخدمت قلوب ملحية قابلة للذوبان. وقد تنتج المياه المستعملة عن عمليات تشطيب معينة آالتسقية والصنفرة، وقد تحتوي على مستويات مرتفعة من الزيت والشوائب العالقة.13وتشتمل توصيات المنع بالنسبة لتيارات نفايات المسابك على ما يلي:

ترآيب دورات مغلقة لمياه التبريد من أجل تقليل استهلاك المياه وتصريفها؛
رد مع اقتباس
  post #5  
قديم 26-02-2009, 11:50 AM
وجيه الاشقر وجيه الاشقر غير متواجد حالياً
Senior Member
 
About
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 162
معدل تقييم المستوى: 6 @ 10
وجيه الاشقر is on a distinguished road
افتراضي

إعادة تدوير المياه الساقطة بالترسيب أو الطرد المرآزي ثم الترشيح؛
تخزين الخردة وغيرها من المواد (مثل الفحم وفحم الكوك) بأماآن مسقوفة و/أو محاطة بحواجز واقية للحد من تلوث المياه المستعملة وتسهيل تجميع مياه الصرف.

معالجة المياه المستخدمة في الصناعة
تشتمل أساليب معالجة المياه المستعملة الناشئة عن الاستخدام الصناعي في هذا القطاع على عزل المصدر والمعالجة المسبقة لتيارات المياه المستعملة لتقليل ما بها من معادن ثقيلة باستخدام الترسيب الكيماوي والتخثر والتلبد إلخ...، وعادةً ما تشتمل معالجة المياه المستعملة على ما يلي: مصائد الشحوم، وأدوات آشط أو فصل الزيوت عن المياه لفصل الزيوت والشوائب الطافية؛ والترشيح لفصل الشوائب القابلة للتصفية؛ ومعادلة الدفق والحمل؛ والترسيب لتقليل الشوائب العالقة باستخدام المصافي؛ ونزح الماء والتخلص من الفضلات في مقالب النفايات المخصصة للنفايات الخطرة. وقد يلزم وضع ضوابط هندسية إضافية من أجل (أ) الإزالة المتطورة للمعادن باستخدام الترشيح الغشائي أو غيره من تقنيات المعالجة الفيزيقية/الكيماوية، (ب) إزالة المواد العضوية المستعصية باستخدام الكربون المنشط أو الأآسدة الكيماوية المتطورة، (ج) الإزالة الكيماوية أو البيولوجية للمغذيات من أجل تقليل النيتروجين، و (د) تقليل درجة سمية المخلفات باستخدام التقنية الملائمة (مثل التناضح العكسي وتبادل الأيونات والكربون المنشط ...إلخ.).

وتحتوي الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة على شرح لسبل التعامل مع المياه المستعملة في الصناعة وأمثلة على طرق المعالجة. ومن خلال استخدام هذه التقنيات

وأساليب الممارسة السليمة في التعامل مع المياه المستعملة يمكن للمنشآت أن تلبي المعايير الإرشادية للتخلص من المياه المستعملة آما هو مبين بالجدول الوارد بالقسم الثاني من هذه الوثيقة الخاصة بهذا القطاع الصناعي.
التيارات الأخرى للمياه المستعملة واستهلاك المياه
تحتوي الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة على المشورة الملائمة للتعامل مع المياه المستعملة غير الملوثة الناتجة عن أعمال المرافق، ومياه العواصف غير الملوثة ومياه الصرف الصحي. وينبغي توجيه مجاري المياه الملوثة إلى شبكة معالجة المياه المستعملة في الأغراض الصناعية. وتحتوي الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة على توصيات لتقليل استهلاك المياه، وخاصةً عندما تكون من مصادر طبيعية محدودة.

وقد تصبح مياه العواصف الآتية من مناطق تخزين الفحم في العراء ملوثة بنضاض عالي الحموضة يحتوي على ومعادن (PAHs)هيدروآربونات عطرية متعددة الحلقاتثقيلة. ومن بين التوصيات الخاصة بهذه الصناعة:

تعبيد مناطق العمل، والفصل ما بين مياه العواصف الملوثة وغير الملوثة، وتنفيذ خطط للحد من الانسكاب والتناثر؛ وتوجيه مياه العواصف الآتية من مناطق العمل إلى وحدة معالجة المياه المستعملة؛
وضع نظام لتجميع النضاض وموقع منشآت تخزين الفحم لمنع التأثير على التربة ومصادر المياه. وينبغي أن تكون أماآن تخزين الفحم معبدة لعزل مياه العواصف المحتمل تلوثها من أجل إخضاعها للمعالجة المسبقة والمعالجة في وحدة معالجة المياه المستعملة.
يُحدث عمل المسابك ضوضاء من مصادر متعددة، منها تجهيز الخردة، وشحن الأفران، والصهر بالأفران الكهربائية، ومواقد الوقود، والهزهزة وقذف القوالب والقلوب، وأنظمة النقل والتهوية. وتشتمل توصيات ما ينبغي اتباعه من أساليب لمعالجة الضوضاء على ما يلي:

تقفيل مباني العمل و/أو عزلها؛

تغطية وتقفيل أماآن تخزين وتجهيز الخردة، وآذلك الهزهزة والترشيح؛
تقفيل المراوح وعزل أنابيب التهوية واستخدام آواتم الصوت؛
تطبيق الضوابط الإدارية، بما في ذلك تقييد تجهيز الخردة ونقلها أثناء الليل.

وينبغي لإجراءات تقليل الضوضاء أن تلبي معايير الضوضاء على البيئة المحيطة الواردة في الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.
1.2 الصحة والسلامة المهنية
قضايا الصحة والسلامة المهنية أثناء إنشاء وتشغيل وصيانة وإنهاء نشاط منشآت المسابك تماثل تلك المتعلقة بغيرها من المنشآت الصناعية الضخمة، ومنعها والحد منها من الأمور التي يتناولها دليل الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.
وفضلاً عن ذلك، فقد تثور قضايا الصحة والسلامة المهنية التالية أثناء العمل بالمسابك:

الأخطار الجسدية
الإشعاع
أخطار الجهاز التنفسي
الأخطار الكهربائية
الضوضاء
أخطار الدفن
الحرائق والانفجارات
الأخطار الجسدية
توصيات منع المخاطر الجسدية والحد منها واردة في الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة. وفيما يلي نعرض للمخاطر الجسدية الخاصة بصناعة المسابك.

قد ترجع الأخطار الجسدية في أعمال المسابك إلى مناولة خامات أو منتجات ضخمة أو ثقيلة أو ساخنة (مثل شحن الأفران)؛ أو الحوادث ذات الصلة بالنقل الميكانيكي الثقيل (مثل القطارات والشاحنات والرافعات الشوآية)؛ أو الإصابات الناجمة عن أنشطة الطحن والتقطيع (مثل التعرض لمواد الخردة التي تلفظها الآلات-الأدوات)؛ والإصابات الناجمة عن السقوط من مكان مرتفع (مثل المنصات العالية والسلالم والدرج).

رفع/تحريك أحمال ثقيلة

يمثل رفع وتحريك الأحمال الثقيلة باستخدام منصات هيدروليكية أو روافع خطراً آبيراً على السلامة المهنية في


رد مع اقتباس
  post #6  
قديم 26-02-2009, 11:53 AM
وجيه الاشقر وجيه الاشقر غير متواجد حالياً
Senior Member
 
About
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 162
معدل تقييم المستوى: 6 @ 10
وجيه الاشقر is on a distinguished road
افتراضي

المسابك
. ومن الإجراءات التي يوصى بها لمنع أو الحد من احتمال إصابة العمال ما يلي:

وضع لافتات واضحة في آل ممرات النقل وأماآن العمل؛

التصميم والتخطيط الملائم للمنشآت من أجل تفادي تقاطع مسارات الأنشطة المختلفة وتدفق العمليات؛

تطبيق إجراءات محددة لمناولة ورفع الأحمال، ومن بينها:

وصف الحمل المراد رفعه (أبعاده ووزنه وموضع مرآز الجاذبية)؛

تحديد ضوابط الرفع بالحبال والقوة اللازمة؛

تدريب العاملين على التعامل مع آلات الرفع وقيادة معدات النقل الميكانيكي.

مراعاة ألا يمر نطاق تشغيل معدات المناولة الثابتة (مثل الروافع والمنصات العالية) فوق أماآن العمل والتجمع؛

الحرص في نقل السوائل الساخنة وتحصينها، وآذلك أجزاء المعادن الصلبة؛

ضرورة إبقاء مناولة الخامات والمنتجات محصورة داخل مناطق محظورة تحت المراقبة، مع الانتباه بوجه خاص إلى قرب الكابلات والمعدات الكهربائية؛

ضرورة إجراء الصيانة الدورية والإصلاح لمعدات الرفع والنقل والمعدات الكهربائية
مناولة المنتجات
تشتمل توصيات الوقاية والحد من الإصابات ذات الصلة بأنشطة المناولة والطحن والقطع، واستخدام الخردة، على ما يلي
:

وضع الآلات والمعدات على مسافة آمنة من مناطق العمل الأخرى ومن أي ممشى؛ ضرورة توفير أماآن عمل خاصة ومنفصلة لمنع الحوادث الناجمة عن فرش أرضية الأفران بالرمال أو استخدام المطاحن؛

إجراء تفتيش دوري وإصلاح الآلات والمعدات، وخاصةً الواقيات وأدوات أو معدات السلامة.

توفير سياج بامتداد صفيحة النقل له بوابات موصدة لا تفتح إلا عندما تكون الآلة متوقفة عن العمل؛

تدريب العاملين على حسن استخدام الآلات أو المعدات، وعلى استخدام أدوات الحماية الشخصية المناسبة.

تطاير الحرارة والسوائل الساخنة
تُعد الحرارة الشديدة والتعرض المباشر للأشعة تحت الحمراء من الأخطار المشترآة في المسابك
. ويمكن أن تتسبب الحرارة الشديدة في حدوث الإجهاد والجفاف. آما يشكل التعرض المباشر للأشعة تحت الحمراء خطراً على البصر. وقد يؤدي التلامس مع المواد الساخنة أو المياه الساخنة إلى حروق شديدة. وتشتمل الإجراءات التي يوصى بها للوقاية والحد من التعرض للحرارة والسوائل أو المواد الساخنة على ما يلي:
العزل الحراري للأسطح التي يتوقع عندها حدوث تلامس مع معدات ساخنة أو تطاير لمواد ساخنة (مثل أفران القبة والأفران الكهربائية وأفران الحث ومغارف الصهر والصب)؛

فرض مناطق أمان عازلة لفصل المناطق التي تتم بها مناولة المواد والأصناف الساخنة أو تخزينها مؤقتاً.

استخدام أدوات الحماية الشخصية الملائمة (مثل القفازات والأحذية المعزولة، والنظارات الواقية للحماية من الأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية، والملابس الواقية للحماية من الحرارة المنبعثة)؛ ضرورة وضع سياج حماية حول تلك المناطق به بوابات موصدة للتحكم في الدخول إلى تلك المناطث أثناء العمل؛

تطبيق نوبات أقصر للعمل بالأماآن التي ترتفع بها درجة الحرارة. توفير فترات راحة منتظمة من العمل ومياه شرب للعاملين بالأماآن الحارة؛

ترآيب تهوية باردة للحد من الارتفاع الشديد في درجة الحرارة.

التعرض للإشعاع
قد يتعرض العمال لأشعة غاما وما يتصل بها من أخطار التعرض للإشعاعات المؤينة
. ويمكن استخدام الأساليب التالية للحد من خطر تعرض العمال لها:

يجب إجراء اختبارات أشعة غاما داخل مكان محكم محظور باستخدام ميزاء (مسددِة) معزولة. وينبغي عدم القيام بأي أنشطة أخرى داخل منطقة الاختبار؛
يجب فحص آل مواد الخردة الواردة لاآتشاف أي نشاط إشعاعي قبل استخدامها في تغذية المسبك؛

إذا آانت منطقة الاختبار قريبة من الحدود الخارجية للمصنع، فينبغي النظر في استخدام الموجات فوق الصوتية آبديل لأسلوب آشف أشعة غاما.

يجب إجراء صيانة وإصلاحات دورية منتظمة لأجهزة الفحص، بما في ذلك الدروع الواقية.

التعرض لأخطار الجهاز التنفسي
مواد العزل
يشيع استخدام مواد العزل في المسابك، وقد يؤدي التعامل مع هذه المواد أثناء الترآيب أو الصيانة إلى تطاير أنسجة تشكل خطراً على الصحة المهنية
. وقد يؤدي استعمال الأسبستوس وغيره من الأنسجة المعدنية المستخدمة على نطاق واسع في المصانع القديمة إلى تعرض البشر لخطر استنشاق مواد مسببة للسرطان. ومن أجل الحد من هذه المخاطر ينبغي تطبيق ممارسات عمل ومواد ملائمة.

الغبار والغازات
يحتوي الغبار المتطاير بالمسابك على حديد وأتربة معدنية من ورش الصهر والصب والتشطيب، وعلى أتربة خشبية ورملية مما يوجد في ورشة القولبة
. وفي أولاهما، يتعرض العمال لأآسيد الحديد وغبار السليكا الذي قد يكون ملوثاً بمعادن ثقيلة، مثل الكروم والنيكل والرصاص والمنجنيز. ويتولد الغبار في ورش الصهر والصب عن استعمال الحرارة الشديدة، ويشكل صغر حجم الجزيئات واحتمال وجود أبخرة معدنية خطراً مهنياً شديداً من جراء الاستنشاق. وفي ورشة القولبة، يتعرض العمال للغبار الرملي الذي قد يحتوي على معادن ثقيلة،


رد مع اقتباس
  post #7  
قديم 26-02-2009, 11:58 AM
وجيه الاشقر وجيه الاشقر غير متواجد حالياً
Senior Member
 
About
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 162
معدل تقييم المستوى: 6 @ 10
وجيه الاشقر is on a distinguished road
افتراضي

وللأتربة الخشبية التي قد تكون لها خواص مسرطنة، وخاصة في حالة استخدام أخشاب صلدة قاسية
.

ومن بين ما يوصى به لمنع التعرض للغازات والغبار ما يلي
:

يجب فصل مصادر الغبار والغازات وتقفيلها؛

تصميم تهوية للمنشأة من أجل تعظيم دوران الهواء. ويجب تنقية الهواء الخارج قبل إطلاقه في الجو؛

يجب ترآيب تهوية للعادم عند النقاط الهامة التي ينبعث منها الغبار والغاز، وخاصة ورشة الصهر؛

استخدام معدات تعمل آلياً، وخاصة في عملية فرش أرضية الفرن بالرمال؛

توفير غرفة محصنة بها تكييف هواء إذا ما تطلب الأمر الاستعانة بعامل لتشغيلها؛

توفير قاعات طعام منفصلة تتيح الاغتسال قبل الأآل؛

توفير أماآن تتيح فصل ملابس العمل عن الملابس الشخصية، وتتيح الاستحمام والاغتسال بعد انتهاء العمل وقبل الأآل؛

تطبيق سياسة للفحوص الطبية الشخصية دورياً.

وينبغي استخدام التقنيات اللازمة للحد من الأخطار على الجهاز التنفسي عندما يكون التعرض لها أمراً لا يمكن اجتنابه بوسائل أخرى، مثل الأعمال اللازمة لنصع قوالب الرمال والأعمال اليدوية مثل الطحن أو استخدام معدات غير مغلفة، وأثناء أعمال صيانة وإصلاح معينة.

ومما يوصى به لحماية الجهاز التنفسي ما يلي:
استخدام آمامات التنفس عند التعرض لغبار شديد (مثل فرش أرضية الفرن بالرمال)؛

بالنسبة للغبار والغازات الخفيفة والمعدنية يجب استخدام أجهزة تنفس تزود العامل بالهواء النقي. ويمكن بدلاً من ذلك استخدام أقنعة غاز آاملة (أو خوذة مضغوطة الهواء) مزودة بتهوية آهربائية.

بالنسبة للتعرض لأول أآسيد الكربون، يجب ترآيب أجهزة رصد لتنبيه غرف التحكم والعاملين. وفي حالة التدخل الاضطراري في أماآن يرتفع بها مستوى أول أآسيد الكربون يجب تزويد العمال بأجهزة رصد محمولة وأجهزة تنفس مزودة بالهواء النقي.

الضوضاء
قد تتولد الضوضاء عن عمليات مناولة المواد الخام والمنتجات
(مثل المعادن المستعملة والصفائح والقضبان)، وضغط الرمال، وتصنيع النماذج الخشبية، وفرش أرضية الأفران بالرمال، والتشطيب. والإجراءات التي يوصى بها لمنع انبعاثات الضوضاء والحد منها واردة في دليل الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.

الأخطار الكهربائية
قد يتعرض العمال لأخطار آهربائية نتيجة لوجود معدات آهربائية قوية في أنحاء المسابك
. وتوصيات الوقاية والحد من التعرض للأخطار الكهربائية متوفرة في دليل الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.
الاندفان
يتعرض العمال الذين يصنعون قوالب الرمال لخطر الاندفان نتيجة لانهيار الرمال في أماآن التخزين وأثناء عمليات الصيانة
. ومن بين إجراءات تفادي الاندفان تحت الرمال تطبيق معايير تخزين المواد حسبما وردت بدليل الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.

أخطار الانفجارات والحرائق
قد تنطوي مناولة المعادن السائلة على خطر الانفجار أو فوران المادة المنصهرة أو الحروق، وخاصةً إذا حُصرت الرطوبة في أماآن مغلقة وتعرضت للمعدن المنصهر
. ومن الأخطار الأخرى احتمال اندلاع حرائق من جراء المعدن المنصهر، وفي حالة وجود وقود سائل وغيره من الكيماويات القابلة للاشتعال. وفضلاً عن ذلك، فقد يكون خبث حديد المسابك قابلاً بشدة للتفاعل إذا ما استُخدم آربيد الكالسيوم في نزع الكبريت من الحديد.

ومن الأساليب التي يوصى باتباعها للوقاية والحد من أخطار الانفجارات والحرائق
:

تخطيط المنشأة بشكل يضمن الفصل التام لخطوط أنابيب وخزانات الغاز والأآسجين القابلة للاشتعال، بعيدة عن مصادر الحرارة؛

فصل المواد والسوائل القابلة للاحتراق عن الأماآن الساخنة ومصادر الاشتعال (مثل اللوحات الكهربائية)؛

حماية خطوط أنابيب وخزانات الغاز والأآسجين القابلة للاشتعال أثناء أعمال الصيانة "الساخنة"؛
وتتوفر إرشادات استعدادات الطواريء ومواجهتها في دليل الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.

1.3
صحة وسلامة المجتمع المحلي

تتشابه آثار إنشاء وتشغيل وإنهاء نشاط المسابك على صحة وسلامة المجتمع مع مثيلاتها بمعظم المنشآت الصناعية الأخرى، وهي مشروحة بالتفصيل، مع ما يُنصح به من إجراءات للوقاية والحد منها، في دليل
الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة.

2.0
مؤشرات الأداء والرصد

2.1
البيئة

الإرشادات بشأن الانبعاثات والنفايات السائلة
يحتوي الجدولان
1 و 2 على الأرشادات الخاصة بالانبعاثات والنفايات السائلة لهذا القطاع. والقيم الاسترشادية للانبعاثات والنفايات السائلة الناجمة عن العمليات في هذا القطاع مأخوذة عن الممارسات الدولية الجيدة في هذه الصناعة آما تنعكس على المعايير ذات الصلة بالبلدان ذات الأطر التنظيمية المعترف بها. وهذه الإرشادات قابلة للتحقق في ظل ظروف التشغيل الطبيعية بالمنشآت التي تتمتع بتصميم وتشغيل ملائمين من خلال تطبيق أساليب الوقاية والحد من التلوث الواردة بالقسم السابق من هذه الوثيقة. وتنطبق الإرشادات الخاصة بالانبعاثات على الانبعاثات الناتجة عن عمل المسابك. وتتناول الإرشادات العامة بشأن البيئة والصحة والسلامة انبعاثات مصادر الاحتراق المرتبطة بأنشطة توليد الطاقة والبخار من مصادر ذات طاقة تساوي أو تقل عن 50 ميغاوات من المدخلات الحرارية، اما انبعاثات مصادر الطاقة الأآبر من ذلك فتتناولها الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

إعلانات



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة الخاصة بمنشآت الرعاية الصحية مهدسة الخليج العلوم الطبية - كتب - مجلات - ابحاث 1 10-05-2011 09:24 AM
الإرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة الخاصة بتوليد طاقة حرارة باطن الأرض مهدسة الخليج طاقة باطن الارض 0 03-12-2009 10:31 PM
إرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة الخاصة بالمطارات مهدسة الخليج الملتقـــى العــــام لهندســـة الطيــــران 0 03-12-2009 08:06 PM
إرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة الخاصة بالتعدين مهدسة الخليج السلامة الصناعية والمهنية بالمناجم والتعدين 0 03-12-2009 01:43 AM
إرشادات بشأن البيئة والصحة والسلامة الخاصة بالمسابك مهدسة الخليج سباكة المعــــــادن 0 03-12-2009 12:56 AM


الساعة الآن 06:09 PM.

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى

RSS RSS 2.0 XML XML2 SiteMap SiteMap2 ARCHIVE HTML HTML2 EXTERNAL JS URLLIST

الاتصال بنا - الأرشيف - الأعلى  تسجيل الخروج  

Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir